انتم هنا: >القطاعات >النقل
النقل

النقل

 

سطرت جهة الدار البيضاء - سطات عدة برامج لمرافقة إشعاع البنى التحتية الرئيسية التي تمتد على تراب الجهة.

 

أرقام

تتوقع وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك زيادة كبيرة في حركة المرور بين عامي 2010 و2030. ويرجع هذا التطور إلى زيادة بمقدار 3.5 أضعاف في إنتاج المحروقات، وبمقدار 5.6 أضعاف بالنسبة لإنتاج للفحم، وبمقدار 2.4 أضعاف من بالنسبة للقدرة الإنتاجية للمكتب الشريف للفوسفاط، وبمقدار 10 أضعاف من الحمضيات، وبمقدار 9.8 أضعاف من حاويات الاستيراد والتصدير، أخيرا، بمقدار 3.2 أضعاف من حاويات إعادة الشحن.

النقل الجوي

اعتبارا لكون المغرب منصة التقاء مهمة و استراتيجية، ينظر لمطار محمد الخامس كمركز دولي لجنوب البحر الأبيض المتوسط وبوابة عبور نحو إفريقيا.

حيث يعتبر مطار محمد الخامس في الواقع أول مطار في البلاد من حيث التحركات (بواقع 72،000 حركة في السنة) ومن حيث المسافرين (8 ملايين مسافر)، كما يمثل نافذة للجهة.

وتوضح الأشغال الجارية في محطات المطار بشكل جلي الضرورة الملحة لجعله مساحة أفضل من أجل إعطاء صورة أفضل للبلاد ككل.

وقد قدر الربط الوطني للمطار بأكثر من 90 ٪ من الرحلات الداخلية التي تمر عبر جهة الدار البيضاء - سطات. حيث يؤمن مطار محمد الخامس 22 مسار ربط جوي و16 مدينة مغربية عبر الدار البيضاء. مطار الدار البيضاء إذن هو البوابة الرئيسية للبلاد من حيث القدرة الإستعابية، يليه مطار المنارة الدولي بمراكش. في حين تمر 96 ٪ من الرحلات الداخلية من مطار الدار البيضاء تليها مراكش وأكادير. و تجدر الإشارة إلى إمكانية بلوغ المطار عن طريق السكك الحديدية عبر محطات الدار البيضاء وعبر الطريق السيار رقم أ7.

أما الهدف في أفق عام 2020، فهو بلوغ 20 مليون مسافر، كما تهدف الخطط الرئيسية لتطوير المطارات إلى موازنة حركة المرور و التدفقات.

النقل البحري

تعد جهة الدار البيضاء سطات الأفضل من حيث البنية التحتية البحرية، بتوفرها على 4 موانئ، يتمتع كل ميناء منها بتموقعه الخاص، ما يمكنها من تقديم عرض موانئ جهوي متكامل.

يعتبر ميناء الدار البيضاء نقطة ربط تاريخية للجهة بالعالم، وما زال يركز جزءا كبيرا من التبادلات إلى يومنا هذا. حيث يتم على مستواه لوحده معالجة ما يقرب من 40 ٪ من المبادلات التجارية الخارجية.

تسجل جهة الدار البيضاء - سطات، التي تقع على مفترق طرق التدفقات البحرية الإقليمية، أداء بحريا جيدا جدا على مستوى ميناء الدار البيضاء. كما تم أيضا تسجيل تقدمها القوي في التصنيفات الدولية من حيث الربط الشبكي وصبيب التدفق المينائي. باختصار، فإن الجهة تعتبر هي منطقة مينائية رائدة و محددا قويا في انتعاش الاقتصاد الوطني و نموه.

النقل السككي

اعتبارا لموقعها الجغرافي ودورها الاقتصادي الهام، تستفيد جهة الدار البيضاء سطات من شبكة سكك حديدية واسعة النطاق و ممتدة على عموم ترابها. وتعد الدار البيضاء أكبر مركز للسكك الحديدية نظرا لكونها مفترق طرق لنقل السكر والحبوب. أما سطات فتعتبر متخصصة في نقل مواد البناء.

و من جهته، فمن المنتظر أن يخلف "مخطط المغرب للسكك الحديدية 2040" (Plan Rail Maroc 2040) موجة من النمو ينتظر أن تترك أثرها على عموم الجهة. كما سيمكن إنجاز سكك حديدية جديدة من فك عزلة مناطق مثل سيدي بنور وبنسليمان و تحسين الربط بها. كما ينتظر تحقيق توزيع عادل للسكك الحديدية في هذا الأفق، فيما لا يزال إنشاء الخط السككي فائق السرعة الذي يربط بين طنجة و مراكش قيد الإنشاء، بعد استكماله إلى حدود مدينة الدار البيضاء و افتتاح الإشتغال به منذ أشهر.

كما يولد استغلال هذا الخط في المتوسط حوالي 1500 منصب شغل مباشر و800 فرصة عمل غير مباشرة. في حين سيؤدي إنشاء معهد لمهن السكك الحديدية إلى نقل المعرفة و القدرات فيما بعد.

و من جانب أخر، قام المغرب بدمج بعد التعويض الصناعي في شراكته مع فرنسا ويخطط لرصد 1.1 مليار يورو كحزمة استثمار إجمالية بمنافسة مفتوحة، مما سيعطي ديناميكية جديدة للصناعة المغربية.

النقل الطرقي

تتمتع جهة الدار البيضاء سطات بأفضل تغطية في المغرب من حيث البنية التحتية الطرقية، حيث يبلغ طول خط الطرق فيها 6000 كم (أي 13٪ من مجموع طول الشبكة الطرقية في المغرب). ويمثل ذلك تغطية تبلغ 293 كيلومترًا لكل 1000 كيلومتر مربع مقابل 57 كيلومترًا لكل 1000 كيلومتر مربع على المستوى الوطني.

كما تلعب الطرق السيارة بها الدور المزدوج للربط الوطني والجهوي من خلال ربط الجهة بالمدن الرئيسية (طنجة والرباط ومراكش)، وأيضاً بالمراكز الحضرية الرئيسية في الجهات.